موقع ومنتدى الدكتور عبد الهادي الجريصي..موقع طبي واجتماعي حلقة الوصل بين الطبيب والمجتمع نلتقي لنرتقي
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 مقالة في مكارم الأخلاق .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
dr.aljuraisy
Admin


ذكر
عدد الرسائل : 4041
العمل/الترفيه : طبيب أختصاصي طب الأطفال وحديثي الولادة
المزاج : الحمد لله جيد
تاريخ التسجيل : 15/09/2008

مُساهمةموضوع: مقالة في مكارم الأخلاق .   الجمعة مايو 20, 2011 5:08 am

حسن الخلق في القرآن والسنة النبوية

أيهاالإخوة الكرام إن من المقاصد الكبرى لدين الإسلام إتمام صالح الأخلاق وإكمالها قال الله تعالى: ﴿لقد منّ الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولاً منهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين﴾ وعن أبي هريرة رضي الله عنه مرفوعاً: ((إنما بعثت لأتمم صالح الأخلاق)) رواه أحمد. فالأخلاق أمرها في الشريعة عظيم وشأنها كبير فبقدر ما معك من طيب الأخلاق وكريم السجايا والآداب بقدر ما يكون معك من استقامة الدين فالدين كله خُلق فمن زاد عليك في الأخلاق زاد عليك في الدين فحسن الخلقِ، دين رب العالمين وهدي سيد البشر وخاتم النبيين ولذلك قال الله تعالى في وصف خاتم النبيين: ﴿وإنك لعلى خلُق عظيم﴾ وحُسن الخلق أيها المؤمنون هو صفة عباد الله المتقين و به تحصّل الدرجات وترفع المقامات وتتحقق المقاصد والغايات. حُسن الخلق يا عباد الله واجب أمر الله به المؤمنين فقال الله رب العالمين: ﴿خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ﴾ وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((اتق الله حيثما كنت وأتبع السيئة الحسنة تمحها وخالق الناس بخلق حسن)) رواه أحمد. أيهاالإخوةالكرام إن الدين القويم والإيمان الراسخ قوة عاصمة من دنايا الأخلاق وسيئها وهو قوة دافعة إلى طيب الأخلاق وشريفها ولذلك ما أكثر ما يقول الله تعالى في كتابه المبين: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا﴾ ثم يذكر بعد هذا النداء لأهل الإيمان أمراً بالأخلاق الفاضلة كقوله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ﴾ أو نهياً عن أخلاق سيئة رديئة كقوله تعالى: ﴿ يا أيها الذين آمنوا لا يسخر قومٌ من قوم عسى أن يكونوا خيراً منهم ولا نساء من نساء عسى أن يكُنَّ خيراً منهُن ولا تلمزوا أنفسكم ولا تنابزوا بالألقاب بئس الاسم الفسوق بعد الإيمان ومن لم يتب فأولئك هم الظالمون﴾. وهذا يوضح لنا أيها الإخوة الكرام أن الإيمان القوي يلد الخُلق القويم والسلوك المستقيم وأن أي اختلال في أخلاق الناس أو نقص في آدابهم يرجع إلى ضعف الإيمان وقلة الدين وإليك بعض الأمثلة التي تبين الارتباط الوثيق بين سوء الخلق وضعف الإيمان والدين. فالرجل الذي يكذب في أقواله وأعماله ليس صادقاً في إيمانه فإن الكذب يهدي إلى الفجور وإن الفجور يهدي إلى النار، والرجل الذي يؤذي جيرانه ويرميهم بالسوء قال فيه النبي صلى الله عليه وسلم: ((والله لا يؤمن والله لا يؤمن والله لا يؤمن. قيل: من يا رسول الله؟ قال: الذي لا يأمن جاره بوائقه))، والرجل الذي أطلق للسانه العنان يتكلم في الأعراض ويؤذي العباد بالغيبة والنميمة والفُحش وسيئ القول لم يحقق إيمانه: (من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت)، والرجل الذي عبس وجهه واكفهر و محا عن وجهه البسمة الرقيقة الحانية ورسم عليه النظرات المريبة والكشرة القبيحة لم يبلغ درجة المؤمن الصادق في إيمانه ودينه: ( لا تحقرن من المعروف شيئاً ولو أن تلقى أخاك بوجه طليق)، ( والكلمة الطيبة صدقة)، والرجل الذي بخِل بالسلام وأخلى قلبه من محبة أهل الإسلام وملأه بالحقد والغل والآثام لم يحقق الإيمان ففي صحيح مسلم قال صلى الله عليه وسلم: ((لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ولا تؤمنوا حتى تحابوا ألا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم؟ أفشوا السلام بينكم)). وهكذا أيها يمضي الشرعُ المطهر في بناء الأخلاق وغرس الفضائل معتمداً في ذلك على صدق الإيمان بالله تعالى فكلما زادت الفضائل والأخلاق المستقيمة في العبد كان ذلك دليلاً على صحة إيمانه وسلامة دينه ففي الصحيح قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((إن من خياركم أحاسنكم أخلاقاً)) وقال صلى الله عليه وسلم: ((أكمل المؤمنين إيماناً أحسنهم خلقاً)) فالإيمان والدين والأخلاق والآداب عناصر متماسكة لا يستطيع أحد تمزيق وشائجها وصلاتها. اللهم آت نفوسنا تقواها وزكها أنت خير من زكاها.
شكرا لكم .

_________________
<p>
خالص شكري وتقديري د-عبد الهادي الجريصي </p>
<p>
</p>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://aljuraisy.topgoo.net
dr.sura abass



انثى
عدد الرسائل : 3
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 06/07/2010

مُساهمةموضوع: رد: مقالة في مكارم الأخلاق .   السبت مايو 21, 2011 5:21 am

شكرا لك دكتورنا الفاضل وبارك الله فيك وجزاك خيرا .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مقالة في مكارم الأخلاق .
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع ومنتدى الدكتور عبد الهادي الجريصي  :: المنتديات الدينية :: منتدى الدين الاسلامي-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: