موقع ومنتدى الدكتور عبد الهادي الجريصي..موقع طبي واجتماعي حلقة الوصل بين الطبيب والمجتمع نلتقي لنرتقي
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 جريدة حبزبوز الهزلية الشهيرة لم تأت من قبلها وحتى اليوم جريدة هزلية تضاهبها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Daisy
مشرف
مشرف
avatar

انثى
عدد الرسائل : 1398
العمر : 39
تاريخ التسجيل : 12/10/2008

مُساهمةموضوع: جريدة حبزبوز الهزلية الشهيرة لم تأت من قبلها وحتى اليوم جريدة هزلية تضاهبها   الإثنين أبريل 06, 2009 4:13 am



شخبطة على الحائط

جريدة حبزبوز الهزلية الشهيرة لم تأت من قبلها وحتى اليوم جريدة هزلية تضاهبها


الصحفي الهازل نوري ثابت حبزبوز قال

قال احلف بالمسناية مال خضر الياس انني حزب سز
نظم حبزبوز شعرا قال: يادار "عمشة" بالفلوس تكلمي وخذي فلوساً دار"عمشة" وأسلمي !


عندما قال نوري ثابت في جريدة حبزبوز الهزلية احلف بالمسناية مال خضر الياس انني حزب - سز!! كان ذلك طبعا من باب الهزل الحبزبوزي، المسناية هي مكان ربط البلم وليست مرقدا ولا اماما، بل المسناية عادة موضع على شاطيء على دجلة ينزل اليه العابرون الى الضفة الاخرى من بغداد لكي يركنوا البلم البغدادي او الكفة البغدادية التي انمحت من تاريخ بغداد، ولكون المسناية تقع امام موضع الامام خضر الياس ملبي الاماني فقد سميت (مسناية مال خضر الياس) وكان في بغداد آنذاك العديد من المسنايات، لهذا فان حبزبوز حلف بالمسناية وليس بمرقد لان هذا بعض حبزبوزيات ذاك الزمان. والحقيقة انه ليس من السهل الآن التحري والكتابة عن كافة الجرائد التي صدرت في العراق منذ تأسيس الملكية حتى الآن، ويتضمن ذلك جريدة حبزبوز التي بقيت طرية في الذاكرة ليس اسما فقط فكل تلك الكتابات الحبزبوزية قد اندثرت ليس بفعل الزمن فقط بل لاهمالنا حفظ التراث. فالمعروف في الخمسينات وربما قبلها كان على صاحب اي جريدة او مطبوع يصدر في العراق، ان يرسل عدة نسخ من العدد الصادر الى مديرية الاعلام العامة، ثم حلت وزارة الاعلام في عهد مابعد الملكية، بيد ان العقلية العراقية السائدة آنذاك ولا تزال ليست مهتمة في هذا الشأن، خاصة على ذلك الكم الهائل من الاصدارات والاسانيد، وكان اهتمام السلطات آنذاك ولاتزال مهتمة بما كان يكتب ضد السلطات، لهذا لم تكن هناك ارشفة ولا حفظ وكانت ترمى في سلال المهملات. بالاظافة الى ذلك فان عهد صدام قضى على كل ماكان من مخلفات من العهود السابقة معتبرا اياه اثما ثم حل السلفيون فقضوا على كل ما بقي لانه من عمل الشيطان. اما في عصرنا عصر الطواعين الذي نمر به في العراق فلم يعد هناك مكتبة او ارشيف او كرسي من كراسي الدولة كله عاث به السراق، لهذا فليس من السهل استذكار المقالات القيمة الحبزبوزية التي فرفشة العراقيين في جريدة حبزبوز، اتذكر جريدة حبزبوز وانا صغير وكانت ولا تزال قائمة في ذهني فهي الجريدة الفكاهية الوحيدة التي يتذكرها العراقيون الذين هم في فوق الخمسين من اعمارهم، فالكثير من المجلات الهزلية في بغداد كانت كالعادة لاتعمر كثيرا، لان القيمين على الدولة في كافة مراحلها لايتحمولون نقدا خاصة اذا كان هزليا، ولم يعمر منها طبعا الا مجلة قرندل. قبل صدور حبزبوز 1931 كان هناك عدد من الجرائد والمجلات الاسبوعية الضاحكة الا انها اختفت بعد حين. اما مجلة حبزبوز فلا تزال قائمة في ذاكرات الكثير من اهل العراق يعيدون بعض رواياتها منها ما هو حقيقي ومنها ما هو من نسج الهزليين من الناس الذين يرددونها في المقاهي. الصحفي نوري ثابت خالق حبزبوز كان من الرواد الأوائل في تاريخ الصحافة العراقية خاصة الهزلية اذ اصدر جريدة حبزبوز عام 1931 وغدت الاكثر شهرة رغم صدور هزليات قبلها كجريدة (كناس الشوارع) التي اصدرها (ميخائيل تيسي) في عام 1925 وكانت هزلية تحمل في مقدمتها صورة لكناس يحمل مكنسته، ومن كتاب الهزل في تلك الفترة (خلف شوقي الداوودي) و (عبد القادر المميز) وتفرقت مقالاتهم في الجرائد التي صدرت دون ارشفة حكومية. ومن مشاهير تلك الفترة ايضا الشاعر الشعبي (الملا عبود الكرخي) في جريدته وكان ينشر فيها قصائده الشعبية الهزلية واتذكره وانا في البصرة يافعا، طويلا ذو شارب بيده عصا، يعتمر سدارة من الجبن وهي السدارة التي اعتمرها رئيس الوزراء ياسين الهاشمي وهي عراقية الصنع اما سدائر القطيفة التي يعتمرها الناس فكانت تستورد من ايطاليا. ثم صدرت مجلة قرندل في وقت متأخر.




اتذكر جريدة حبزبوز وانا صغير وكانت ولا تزال قائمة في ذهني فهي الجريدة الفكاهية الوحيدة التي يتذكرها العراقيون الذين هم في فوق الخمسين من اعمارهم، فالكثير من المجلات الهزلية في بغداد كانت كالعادة لاتعمر كثيرا، لان القيمين على الدولة في كافة مراحلها لايتحمولون نقدا خاصة اذا كان هزليا، ولم يعمر منها طبعا الا مجلة قرندل. وقبل صدور حبزبوز 1931 كان هناك عدد من الجرائد والمجلات الاسبوعية الضاحكة الا انها اختفت بعد حين. اما مجلة حبزبوز فلا تزال قائمة في ذاكرات الكثير من اهل العراق يعيدون بعض رواياتها منها ما هو حقيقي ومنها ما هو من نسج الهزليين من الناس الذين يرددونها في المقاهي. الصحفي نوري ثابت خالق حبزبوز كان من الرواد الأوائل في تاريخ الصحافة العراقية خاصة الهزلية اذ اصدر جريدة حبزبوز في 1931 تستورد. ثم صدرت مجلة قرندل في وقت متأخر. كتب نوري ثابت مقالاته في جريدة البلاد بتوقيع أ.حبزبوز وهو اسم مختصر لشقي بغدادي اسمه احمد حبزبوز، وكذلك نشر كتاباته في جريدة الكرخ للشاعر الشعبي ملا عبود الكرخي بتوقيع (خجه خان) كان ذلك في مطلع شبابه وقبل ان تكتمل لديه تجارب العمل الصحفي لتجعله في ما بعد من أكبر كتاب الصحافة. ساد اسم جريدة (حبزبوز) بين الناس مهملين اسم محررها نوري ثابت 1897 - 1938 الذي يعتبر أبا لصحافة الهزل في العراق، وكان قبل صدور جريدة حبزبوز يكتب في الصحافة العراقية آنذاك لهذا عندما صدر العدد الاول من حبزبوز عام 1931 كتب يقول (الحمد لله والصلاة على خير خلقه وبعد. يعلم القراء انني اكاتب الصحف العراقية منذ بضع سنوات باسماء مستعارة مختلفة فكان الاخير منها – حبزبز - ومن بعد ان ضايقتني الجهات المعلومة ـ وهي محقة بذلك ـ تقلص هذا الاسم فصار - حبزبوز - وهو الذي على ما اعلم قضى على حياتي في الوظيفة ومن اجل ذلك اتخذته عنواناً لصحيفتي هذه وكنت منذ زمن بعيد اشعر بالرغبة في الابتعاد عن حياة التوظف راغباً في الصحافة ولا سيما الفكاهية منها. والحمد لله على الخاتمة). ثم يقول (ويذهب البعض مذهبا اخر فيظنونني – تقدمي - لصلة قرابة تجمعني مع بعض رجال هذا الحزب فأنا اقسم لكم - بالمسناية مال خضر الياس - واقسم لكم بمسبحة معالي القصاب على انني لست كذلك إذا لم يبق الا شيء واحد وهو انني لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء أي بلا حزب يعني - حزب سز - وهنا اقسم لكم ـ وهو القسم الاخير بحياة الشيخ على انني لست كذلك. إذا من انا وما هي نزعتي...؟! انا حبزبوز .. وحبزبوز فقط. خادم الجميع وساع وراء تحسين صحيفتي التي ستكون فكاهية فنية فقط لعلي اصل بها حد الصحف المصرية والسورية مثل الفكاهة والكشكول والدبور والمضحك المبكي).

في احد الايام تعرض حبزبوز لاطلاق الرصاص عليه، فنشر في الجريدة كاريكاتيرا عنه يظهر فيه بملابس الفرسان ممتطيا (طوب ابو خزامة). وقد حمل بيده قلما طويلا، بدلا من رمح، كتب فيه عبارة (سيارة حبزبوز الجديدة وقلمه السيال) وتحت الكاريكاتير سؤال موجه لحبزبوز (نوري ثابت) يقول: (شنو هاي. اشو راكب على طوب ابو خزامة؟ تريد تصير مثل سلطان مراد؟! فيجيب حبزبوز، لا مولانا! لكن مادام بنص اوتيل انضرب ست رصاصات فمنا وغادي. قررت بعد ما اركب بعربانة او سيارة... بل اخذت هذا الطوب من وزارة الدفاع حتى اتجول عليه!.. هم المسألة اقتصادية لان معلوم حضرتكم هذا يلهم التراب.. يصير بارود ويلهم الحجار يصير دان - اي قنابل- اريد رجال اللي يتجدم). وطوب ابو خزامة من مخلفات العثمانيين كان مدفعا قديما من مخلفات القرن الثامن عشر تركه الجندرمة العثمانيين موضوعا امام وزارة الدفاع وكانت النساء يحملن له النذور في طلب المعجزات التي يحققها الاولياء ومن معجزات طوب ابو خزامة انه عندما نفذ عتاد الجندرمة العثمانيين من القنابل كان طوب ابو خزامة يلتهم التراب ثم يحوله الى قنايل يطلقها على الاعداء وكانت له قدسية آنذاك اذ كانت النساء يقصدنه في طلب المراد وكان يحققها لهن. كان نوري ثابت في حبزبوز على اتصال مع الشاعر معروف الرصافي ومحمد بهجت الأثري والفكه شفيق سليمان واذ جائت جريدة حبزبوز في بدايات النظام الملكي العراقي، فانها كانت تحمل الكثير من الانطباعات التركية، وكان نوري ثابت على اتصال مع صحيفة (قره قوز) الفكاهية التي كانت تصدر في اسطنبول آنذاك، في عام 1936 الغت الدولة القاب (باشا، بيك، افندي.. وغيرها) العثمانية الاصول فرأحوا يفتشون عن بدائل لها اقترح صاحب حبزبوز (المسيطر) تعريبا لاصلها الانكليزي (مستر)، اورد عدة استعمالات ضاحكة لها ومنها مخاطبا زوجته (المسيطرة ام الولد!! من فضلج انطيني شويّه مي). والواقع ان الكثير من الناس في البصرة كانوا يقولون (اجا المسطر) اي المستر. هناك العدد العديد من الطرف والمقالات والاحداث الهزلية التي كتبت في حبزبوز احدى درر العراق في عصر فريد، بيد انى لنا الحصول عليها فلم تكن هناك عمليات (غوغلة) الحافظة لكل دقيقة في الحاضر التي تغدو تاريخا، الغوغلة الحاضرة بزت ما كتبه المؤرخون من كذب في الماضي الذي جعلناه فيما بعد حقائقا لا شك فيها. لازلنا نحمل مورثات الاستخفاف بالحاضر ثم جاء الطاعون الاخير حيث سرقت المكتبات والدواوين ولم يبق وثيقة تاريخية ولا كتاب الا دمر او حرق او بيع في الاسواق بابخس الاثمان. فيا له من طاعون.
من شخابيط نوري ثابت في (حبزبوز) قوله يراني البعض كثير الاتصال باشخاص الوزراء الحاليين معجبا برئيسهم الشاب النبيل فيظنني (عهدي) - نسبة الى حزب العهد الذي كان يراسه نوري السعيد. في الحقيقة اني اقسم لكم بقضبان الحديد في (البالكون المعهود) على انني لست ذاك - وهو يعني (الشرفة المطلة على الشارع ) ويراني البعض اكتب في جريدة الاخاء الوطني (البلاد) وشديد الاعجاب بادمغة الاخائيين فيظنني (اخائي) وانا اقسم لكم بالبيت (الهاشمي) الرفيع - وبتربة (الكيلاني) المقدسة وبكل (جادر) ينصب في ايام الزيارات على انني لست هذا. يذهب البعض مذهبا اخر فيظنني (تقدمي) لصلة قرابة تجمعني مع بعض رجال هذا الحزب - يقصد عبد العزيز القصاب زوج اخته - فانا اقسم لكم (بالمسناية مال خضر الياس) - اشارة الى دار يوسف السويدي اقسم لكم بمسبحة مالي (القصاب). يراني البعض اتظاهر بالوطنية المتطرفة ! وادغدغ ! احيانا محلة (الكريمات) - حيث تقع دار المندوب السامي البريطاني فيظنني من (الحزب الوطني) اقسم لكم بـ (جبة) الوزير جعفر ابو التمن واقبل الايادي (العضبة) - فاقول انني (مو منهم !). يذهب فريق اخر مذهباً بعيداً نحو الماضي فيظنني من (الحزب الحر العراقي) المرحوم والكل يعلم انني (ماضربت لكمة) في الترجمانية حيث بستان النقيب - ولا تناولت طعام الافطار في ليالي رمضان في (الدركاه) دركاه آل الكيلاني .. اذ لم يبق الا شيء واحد وهو انني لا الى هؤلاء ولا الى هؤلاء اي بلا حزب يعني (حزب سر) وهنا اقسم لكم - وهو القسم الاخير - بحياة الشيخ علي ! على انني لست كذلك انا (حبزبوز) وحبزبوز فقط خادم الجميع وساع وراء تحسين صحيفتي التي ستكون (فكاهية فنية) فقط. اما حبزبوز الذي اشتق منه اسم الجريدة فقد ذكر انه لواحد من (شقاوات بغداد اسمه احمد حبزبز ابن ملا عليوي كان فكهاً سريع البديهية حاضر النكتة يسخر مما حوله).

من عبارات حبزبوز في الحبزبوزيات قوله (مولانا تالي الليل تسمع حس العياط) و (الوكت حامض ! والجيب مضروب اوتي !) وعن اصحاب السيارت الخاصة (امامك السيارات تحمل "المنتفشين" وكل واحد منهم "شايل خشمة الى السما ؟") و (اذهب الى البيت ‍ البطن جوعانه ؟ (اختك) حبزبوزة طابخة بامية ؟) و (ليش مااصير شاعر ؟ يعني شنو ؟ هل شعراء احسن مني ؟ تعال حاسبني ! ...! يعني قابل (الست ام كلثوم) الله اليدري فرد وحده مثل هذني بياعات الروبة !) و (قال عنترة ابن شداد العبسي "ام هل عرفت الدار بعد توهم ؟) لهذا نظم حبزبوز التالي :
يادار (عمشة) بالفلوس تكلمي وخذي فلوساً دار (عمشة) وأسلمي !
والتمر في الحلقوم عند (مذل) خالي الجيوب مذاقه كالعلقم! عن مليونير امريكي كان يملك كلبا اسماه (لورد) وعندما مات اوصى كل ملايينه للكلب اما الكلب (لورد) فصار مليونيراً غصباً عن خشمهم ! – اي ورثته - نعم صار (لورد) مليونير وصار صاحب املاك واطيان وصار تحت امره اموال مودوعة بالبنوك وصار اغنى مني ومنك ولكنه بقي : (كلب ابن كلب ! الى كطع النفس) في يوم اطلق عليه الرصاص ولكنه اخطأه فهرب (نوري) قال بعضهم ان (نوري سعيد) رئيس الوزراء يومذاك بالذات المحرض - لكن المفارقة في الامران المجرم كان هو الاخر موظفا مفصولا بقانون (الذيل) كنوري ثابت ! قانون (الذيل) كان قانون صدر زمن حبزبوز لطرد بعض موظفي الدولة بضربهم من الخلف. ابتلى (نوري ثابت) بداء السل الوبيل في وقت كان هذا المرض من الامراض المستعصية التي قلما ينجو منها مصاب بها. هكذا صارع نوري ثابت عقابيل هذا الداء سنوات طوال ظل خلالها ينزف دما من رئته ويكتب للناس خلجات فكره وانعكاسات رؤياه للحياة ومجرياتها يومذاك فالسلطة تناصبه العداء والسل يتهدد حياته وعائلته منكودة منكوبة كثرت زيارات (ملك الموت). كان عمل (نوري ثابت) مرهقا مضنا لرجل مريض مثله فقد كان يقوم بعبء تحرير جريدته لوحده - تقريبا- فما كان معاونوه الا قلة. (نوري ثابت) كان ضابطا عسكريا الا انه كان يملك امكانات ادبية ونقدية مالم يمتلكها غيره ممن اعدوا انفسهم لمهمات كهذه المهمة. نوري ثابت (حبزبوز) لم يمر بالتاريخ العراقي في عشرينياته وثلاثينياته مر الكرام او عابر سبيل بل كان قطبا لامعا انعش وفرفرش حياة العراقيين. ليت حبزبوزا آخرا يأتينا لينعش حياة العراقيين الآن المصابة بطواعين القتل والتشريد لينعشهم ويفرفرهم ليزيل عنهم اجواء الكآبة والكمد والاحزان اللاحد حد لها.
توما شماني – تورونتو
عضو اتحاد المؤرخين العرب



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://aljuraisy.topgoo.net
dr.aljuraisy
Admin
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 4042
العمل/الترفيه : طبيب أختصاصي طب الأطفال وحديثي الولادة
المزاج : الحمد لله جيد
تاريخ التسجيل : 15/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: جريدة حبزبوز الهزلية الشهيرة لم تأت من قبلها وحتى اليوم جريدة هزلية تضاهبها   الإثنين أبريل 06, 2009 6:55 pm


شكرا لك ديزي مساهمة ممتعة وحلوة

_________________
<p>
خالص شكري وتقديري د-عبد الهادي الجريصي </p>
<p>
</p>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://aljuraisy.topgoo.net
snow white
عضو ماسي
عضو ماسي
avatar

انثى
عدد الرسائل : 304
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 14/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: جريدة حبزبوز الهزلية الشهيرة لم تأت من قبلها وحتى اليوم جريدة هزلية تضاهبها   الإثنين أبريل 06, 2009 8:48 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فراشة المنتدى
مشرف
مشرف
avatar

انثى
عدد الرسائل : 577
العمر : 26
العمل/الترفيه : student
المزاج : *fine*
تاريخ التسجيل : 19/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: جريدة حبزبوز الهزلية الشهيرة لم تأت من قبلها وحتى اليوم جريدة هزلية تضاهبها   الإثنين أبريل 06, 2009 11:53 pm



موضوع حلو وممتع
شكـــــــــــــــــراً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.google.com
زهرة النرجس
عضو ماسي
عضو ماسي
avatar

انثى
عدد الرسائل : 559
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 08/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: جريدة حبزبوز الهزلية الشهيرة لم تأت من قبلها وحتى اليوم جريدة هزلية تضاهبها   السبت أبريل 11, 2009 7:06 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
جريدة حبزبوز الهزلية الشهيرة لم تأت من قبلها وحتى اليوم جريدة هزلية تضاهبها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع ومنتدى الدكتور عبد الهادي الجريصي  :: المنتديات الأدبية :: التراث الشعبي والفولكلور-
انتقل الى: